الملتقى الأول حول " الكينوا من جبال الأنديز إلى واحات الجزائر" 20و21 جانفي 2018 19/01/2018

     تحت رعاية السيد رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية جامعة - ولاية الوادي - و بإشراف المعهد التقني لتنمية الزراعة الصحراوية ITDAS و مزرعة البرهنة و إنتاج البذور بالأغفيان و من تنظيم جمعيتــا عين عبيـــدة و القـــافـــلـــة

تم بنجاح تنظيم الملتقى الأول من نوعه ببلادنا بعنوان " الكينوا من جبال الأنديز إلى واحات الجزائر" و ذلك يومي 20 و  21 جانفي 2018 بالمركز الترفيهي العلمي بجامعة بحضور الخبير المصري في نبات الكينوا السيد عمرو شمس و ضيوف الشرف
-
 البروفسور التونسي  السيد أحمد مرواني صاحب التجربة الكبيرة،
-
 المنسق الوطني لمشروع إدخال نبات الكينوا إلى الجزائر،
-
 الإخوة الضيوف من دولة تونس الشقيقة، 
-
 السلطات المحلية: السيد رئيس دائرة جامعة،
-
 رؤساء كل من بلديات: جامعة - المرارة - تندلة و سيدي عمران، 
-
 إطارات القطاع الفلاحي و المعاهد الفلاحية: المركز الوطني لمراقبة البذور و الشتائل و تصديقها CNCC (العاصمة و قسنطينة)، محافظة تنمية الفلاحة في المناطق الصحراوية CDARS –ورقلــة.
-
 ممثلي شركة SOS بالجزائر، 
 -
رئيس جمعية مرضى السيلياك،
-
 قناة الــنـهــار لتغطية الحدث، أين فاق عدد الحضور 160 شخص من عدة ولايات: العاصمة، سطيف، قسنطينة، أدرار، بسكرة، الوادي وورقلة.
 
 فبعد إستقبال ضيوفالملتقى، ضيوف جامعة وضيوف الجزائربدار الضيافة التابعة للبلدية أمسية يوم الجمعة (20 جانفي 2018) كان إنطلاق الحدث يوم السبت أولا بمعرض يضم عديد النتائج المحققة من طرف الفلاحين الرائدين في زراعة الكينوا بالجزائر و معرض للتجربة المصرية الرائدة بالإضافة لمنتجات علامة SOS الغذائية و أهم النتائج المحققة من طرف المعهد في زراعتها في جميع مزارع البرهنة و إنتاج البذور التابعة له و المتوزعة ببسكرة، الوادي، ورقلة، أدرار و بشار
 
بعد ذلك كانت الإنطلاقة الرسمية للملتقى أين تمت تلاوة بينات من القرآن الكريم ثم النشيد الوطني، بعدها أعطيت الكلمة
 -
منظمي الملتقى على رأسهم السيد رئيس الدائرة و البلدية بجامعة، 
 -
كلمة السيد المدير العام للمعهد التقني لتنمية الزراعة الصحراوية ITDAS ، 
 -
المنسق الوطني للمشروع و مديرة مزرعة البرهنة و إنتاج البذور بالأغفيان- تنــدلــة-، 
-
 رؤساء جمعيتي عين عبيدة و القافلة الذين يستحقان كل الثناء على حرصهم الدائم لإنجاح الملتقى.
 
بعدها مباشرة تم إلقاء محاضرات حول التجربة الجزائرية و المصرية و الآفاق المنتظرة من تطور زراعة الكينوا ببلادنا، 
 -
الأصناف التي أثبتت نجاحها بالمنطقة، 
 -
أهم العقبات التي من الممكن تفاديها لضمان إزدهار و تطور إنتاج محصول الكينوا بالجزائر و الإستفادة من التجربة المصرية الرائدة في هذا المجال،
 -
الفوائد الصحية و الإقتصادية المترتبة عن زراعتها،
 -
طرح تجربة السيدين بوصلاوي عبد الحميد و الطاهر برجوح في زراعة محصول الكينوا و الآفاق المنتظرة من زراعتها.
 
تلتها مفاجئة شركة SOS بتقديم مأدبة غداء و تذوق للحاضرين للتعرف على مذاق الكينوا المتميز، طريقة طبخها و الأطباق المتنوعة التي تدخل الكينوا في إعدادها.
أما في الفترة المسائية، فكانت لطرح التجربة التونسية على يد البروفسور التونسي السيد أحمد مرواني، أختتمت بفتح باب النقاش بين الخبراء و الحاضرين من إطارات، منتجين و حاملي المشاريع الفلاحية للرد على أهم التساؤلات حول النبات و طريقة زراعته
و في نهاية اليوم الأول للملتقى تم تكريم كل من:
 -
السيد جمال سويسي المنسق الوطني لمشروع إدخال نبات الكينوا إلى الجزائر عرفانا و تقديرا لمجهوداته القيمة.
 -
البروفسور التونسي أحمد مرواني و الإخوة من تونس (سيدي بوزيد) أصحاب التجربة في زراعة الكينوا.
 -
شركة SOS لدعمها للملتقى و ضيوفنا من  CNCC.
 -
الفلاحين الرائدين لزراعة الكينوا بالجزائر: الطاهر برجوح و عبد الحميد بوصلاوي. 
في اليوم الثاني(الأحد 21 جانفي 2018): نظمت زيارة ميدانية لمزرعة البرهنة و إنتاج البذور بالأغفيان-جامعة- للوقوف على أهم النشاطات التي تقوم بها من دراسات، تجارب و برنامج الدعم التقني و كذا التعرف على االنتائج المتحصل عليها من زراعة محصول الكينوا لهذا الموسم،كما برمجت بعدها زيارة لبلدية المرارة أين تتواجد بها مزرعة دخلت حديثا في إنتاج محصول الكينوا
في اليوم الثالث من الملتقى(الإثنين 22 جانفي 2018): نظمت جولة الى بلدية المقارين للتعرف على بحيرة طبيعية بالمنطقة، و في المساء قام السيد رئيس بلدية جامعة عبد الباري بوزنادة بتكريم الخبير المصري عمرو شمس، كما تم تكريمه أيضا من طرف الجمعيتين القافلة و عين عبيدة بدار الضيافة و المعهد التقني لتنمية الزراعة الصحراوية ITDAS .
في نهاية الملتقى ثمن الحاضرون هذه المبادرة و على رأسهم السلطات المحلية للولاية أين طالبونا بالمزيد من الملتقيات مستقبلا دفعا و تشجيعا لآفاق تنمية القطاع الفلاحي بالمنطقة.

Présentation de la structure

 

L’Institut Technique de Développement de l’Agronomie Saharienne « ITDAS » a été créé par décret N° 86 - 117 du 06/05/86 modifié par le décret   N° 87 - 55 du 24/02/1987 fixant le siège à Biskra. Il a pour principale mission la prise en charge des différents programmes de développement agricole des zones sahariennes. Cette structure a hérité des stations expérimentales qui étaient rattachées aux instituts du nord du pays (INRAA, ITCMI).

BP 27 RP AIN BENNOUI BISKRA
Tel : 033 62 48 91 / 033 62 48 94
Fax: 033 62 48 78